إدارة المخاطر

 

ادارة المخاطر

 

نظرة عامة على إدارة المخاطر

 تحتفظ شركة مركز مقاصة الأوراق المالية بنظام متكامل وشامل لإدارة المخاطر، وتتأكد من ان إطار إدارة المخاطر الخاص بها يحدد ويقيس ويرصد ويدير المخاطر التي تتحملها من أعضاء مقاصة بالإضافة الى المؤسسات الرئيسية الأخرى.

 

يعد مستوى تقبل كلا من المخاطر المالية، مخاطر السيولة، مخاطر العمليات، مخاطر السوق ومخاطر تركيز الائتمان في مقاصة منخفض. هذا المستوى من تقبل المخاطر يساعد في إعداد القيم المحافظة عند اتخاذ قرار بشأن التدابير الرئيسية مثل تغطية صندوق التعثر أو مدة الاستثمار.

 

تم تطوير سياسات ولوائح وأنظمة وضوابط إدارة المخاطر في شركة مقاصة للالتزام بلائحة مراكز مقاصة الأوراق المالية الصادرة من هيئة السوق المالية بالإضافة إلى التوافق مع كلا من مبادئ البنية التحتية للسوق المالية الصادرة من لجنة المدفوعات والهياكل الأساسية للسوق والمنظمة الدولية للجان الأوراق المالية CPMI-IOSCO) ) وأفضل الممارسات الدولية.

 

 

إدارة مخاطر الائتمان

بصفته مركز مقاصة الأوراق المالية، تقف شركة مقاصة في منتصف الصفقة مع الاخذ بالاعتبار مخاطر ائتمان الصفقة الثنائية القائمة بين الطرفين النظيرين.

تحتاج شركة مقاصة إلى ضمان تلبية الحد الأدنى من المعايير، وفقًا لقواعد ولوائح شركة مقاصة ويخدم هذا الشي غرضين، (1) يمكن أن تكون شركة مقاصة واثقة من أن عضو مقاصة المحتمل أقل عرضة للتخلف عن الوفاء بالتزاماته و (2) يوفر الثقة لأعضاء مقاصة الآخرين في أن مساهماتهم المشتركة المقدمة في صندوق التعثر أقل احتمالية لاستخدامها.

 

أحد متطلبات عضوية مقاصة هو شرط منح الطرف المقابل درجة ائتمان داخلية (ICS). ستقوم مقاصة باستخدام إطار تقييم مخاطر الطرف المقابل لتقييم وتحديد ومراقبة مستوى مخاطر الائتمان التي تتعرض لها شركة مقاصة من جميع الأطراف النظيرة.

هناك ثلاثة أنواع من الأطراف المقابلة التي تشكل مصادر لمخاطر الائتمان:

 

  • أعضاء مقاصة
  • مزودي الخدمة والبنية التحتية المالية
  • أطراف الاستثمار المقابلة

 

سيتم تعيين درجة ائتمان داخلية لكل طرف من الأطراف المقابلة المذكورة أعلاه بناء على مقياس من 1 إلى 6، حيث تشير درجة 1الى أعلى مستوى من الجدارة الائتمانية. هناك مجموعة من المدخلات التي تتضمنها درجة الائتمان الداخلية بما في ذلك العوامل النوعية والكمية ويتبع إطار التصنيف بشكل عام منهجية تصنيف (CAMELS). بالإضافة إلى ذلك، يتم أيضًا الاخذ في الاعتبار تقييمات وكالات التصنيف الائتماني العالمية للطرف المقابل.

سيخضع الطرف المقابل سنويا لتقييم ائتماني كامل يتم إجراؤه عليه حيث سيتم تقييم أحدث التقارير المالية لتشكيل درجة أساسية، وعلى أساس ربع سنوي يمكن أن تنحرف النتيجة بمقدار +/- 1.0 بناءً على (CreditWatch).

 

( (CreditWatchهي أداة تحليل استباقية للطرف المقابل تُستخدم لتقييم الانحرافات المحتملة في الجدارة الائتمانية للطرف المقابل على مدار العام وإلى التقييم الائتماني الكامل التالي. المدخلات الحالية في ( (CreditWatchهي بيانات بلومبيرغ Bloomberg) ) بالإضافة إلى عوامل نوعية أخرى لكن مع إطلاق أسواق جديدة يمكن تطويرها لتأخذ بالحسبان عوامل اخرى مثل فشل التسوية ، وخروقات الهامش ، وما إلى ذلك.

 

تحدد درجة الائتمان الداخلية بشكل مباشر حد المخاطر الداخلي وكذلك حد التداول المطبق على أعضاء مقاصة وتستند إلى نسبة مئوية من حقوق الملكية، أي ان الأقوى من حيث الجدارة الائتمانية ستكون نسبته المئوية التي سيحصل عليها أعلى من حيث حد المخاطر.

 

من المهم ملاحظة أنه في حالة حدوث تدهور شديد في الجدارة الائتمانية للطرف المقابل، كما هو محدد في منهجية التصنيف الائتماني الداخلي، قد يتم وضع الطرف المقابل في قائمة المراقبة، والتي قد تتضمن إجراءات مثل خضوع الطرف المقابل لمراقبة دقيقة وإذا لزم الامر قد يتم الغاء العضوية.

 

يخضع إطار عمل تقييم مخاطر الائتمان للتحقق من قبل خبراء خارجيين بما يتماشى مع سياسة وخطة التحقق النموذجية الداخلية.

 

 

 

الضمانات

 

في الوقت الحالي، تقبل شركة مقاصة النقد بالريال السعودي للوفاء بمتطلبات الهامش ومتطلبات صندوق التعثر. يتم وضع الضمانات النقدية لأعضاء مقاصة داخل حساب لدى البنك المركزي السعودي، من أجل تحقيق أقصى قدر من الأمان لأصول أعضاء مقاصة.

 

في حالة ما إذا قررت شركة مقاصة قبول ضمانات مختلفة، فسوف تلتزم دائمًا بأعلى مستوى من المبادئ، أي ان تعتبر الضمانات المقبول ذات مخاطر سوق وسيولة وائتمان منخفضة. بالإضافة إلى ذلك، ستخضع الضمانات غير النقدية لخصم من القيمة السوقية للأصل لأخذ بالحسبان مخاطر السوق. المعلومات المتعلقة بقبول الضمانات سيتم إبلاغها بوضوح لأعضاء مقاصة وسيتم تضمين البيانات الخاصة بها في "الإفصاح الكمي الربع سنوي" والمتوفر على موقع شركة مركز مقاصة الأوراق المالية.

السيولة

 

يتم تقييم متطلبات السيولة في شركة مقاصة مقابل الموارد من خلال اختبار التحمل الائتماني ويتم إجراؤه يوميًا. الهدف من ذلك هو التأكد من أن شركة مقاصة لديها سيولة كافية في جميع الأوقات لتكون قادرة على تسوية التزامات الدفع في الوقت المحدد بدرجة عالية من الثقة من خلال مراعاة مجموعة واسعة من سيناريوهات التحمل المحتملة.

 

يتم الكشف عن المعايير الرئيسية الخاصة بكل سوق في "الإفصاح الكمي الربع سنوي" والمتوفر على موقع شركة مركز مقاصة الأوراق المالية.

 

طرف مقابل مركزي مؤهل

 

رخصت هيئة السوق المالية شركة مقاصة في 12 يناير 2020 لإجراء خدمات المقاصة في السوق المالية السعودية كأول طرف مقابل مركزي مؤهل QCCP)) في المملكة العربية السعودية لمقاصة الأوراق المالية المتداولة في البورصة إلى جانب المنتجات الأخرى في سوق المال السعودي.

 

كونها طرف مقابل مركزي مؤهل QCCP)) ستصدر شركة مقاصة جميع البيانات المطلوبة لتمكين أعضاء مقاصة من حساب متطلبات رأس المال الخاصة بهم ضمن عمليات الإفصاح الكمي الربع سنوية المتوفرة على موقع شركة مقاصة.

 

بالإضافة إلى ذلك، يجب على مقاصة إثبات الامتثال المستمر لمبادئ البنية التحتية للسوق المالية الصادرة من لجنة المدفوعات والهياكل الأساسية للسوق والمنظمة الدولية للجان الأوراق المالية CPMI-IOSCO. هذا متاح أيضًا على موقع شركة مقاصة.

 

حد التداول

 

تعد حدود التداول جزءًا من إدارة مخاطر ما قبل التداول وهي مصممة للحد من التعرض المحتمل على مستوى التداول. هذه الحدود مطلوبة لمنع أي عضو في البورصة من الحصول على قيمة (مرجحة بالمخاطر) للتداولات والأوامر أعلى من حد معين.

 

بشكل فعال، يمكن أن تحد شركة مقاصة من تعرض أعضاء المقاصة العامة وأعضاء المقاصة المباشرة من خلال تعيين حد للتداول. يتم توفير المرونة إلى أعضاء المقاصة العامة وأعضاء المقاصة المباشرة لتعيين حد أدنى من الحد المعين من قبل مقاصة. بالإضافة إلى ذلك، يسمح لعضو مقاصة العام بوضع حد للتعرض للأعضاء الغير مصرحين من خلال تعيين حد للتداول على كل من أعضاؤه الغير مصرحين.  يجب الاخذ بالحسبان أن الإجمالي التراكمي لحد عضو مقاصة العام وحدود كل من أعضاؤه الغير مباشرين يجب ألا يتجاوز الحد المعين من قبل المقاصة والمفروض على عضو مقاصة العام.

 

يحسب نظام التداول الاستخدام بالريال السعودي لكل عضو تداول ويطلق تنبيهًا إلى مقاصة إذا تم انتهاك الحد المحدد مسبقًا. بالإضافة إلى ذلك، عند الوصول إلى حدود التداول المعمول بها، سيتم رفض الطلبات الواردة لأعضاء التداول وتلقي تنبيهات عند انتهاك الحد.

 

إضافةً إلى ذلك، سيكون حد التداول هو حد الطرف المقابل، على سبيل المثال إذا كان أحد أعضاء مقاصة العامة يقوم بالمقاصة في كل من الأسواق النقدية والمشتقات، فسيتعين عليه أن يقسم حد التداول، المعين من مقاصة، على الأسواق بالنسبة المئوية التي يراها مناسبة.

 

 

 

الهامش

 

ستقوم مقاصه بتجميع هوامش تستند على المخاطر في المحافظ التي تم تسويتها (مخاطر السوق، مخاطر السيولة...) لا على مخاطر المديونية الخاصة بأعضاء مقاصة. بشكل أدق، ستغطي الهوامش التعرض الحالي (هامش التباين) والتكلفة المتوقعة لإغلاق المحافظ في المستقبل (الهامش المبدئي).

وفيما يتعلق بالهامش المبدئي (IM)، اعتمدت شركة مقاصة منهجية "Nasdaq’s Delta Hedge" التي تتوافق إلى حد كبير مع منهجية CME SPAN، حيث أنها تستخدم المجموعة نفسها من المعاملات لتقدير مخاطر المحفظة. تتمثل العناصر الرئيسية لمنهجية الهامش المبدئي فيما يلي:

 

  • نوع النموذج: نموذج قيمة الخطر التاريخية البسيط المستخدم في حساب المخاصر التاريخية لكل أداة/مجموعة ادوات.
  • فترة مخاطر الهامش: يومان على الأقل.
  • الفاصل الزمني للثقة: 99٪ على الأقل.
  • فترة الاستعادة: 10 سنوات.
  • معامل مقاومة التقلبات الدورية - إضافة 25% كنسبة تحوطية على حسابات الهامش.

 

بالإضافة إلى ذلك، قد يتم تطبيق هامش إضافي أيضًا ولكن يعتمد على نوع السوق، ويمكن أن يشمل إضافات مثل هامش التركيز، وهامش للصفقات المؤجلة، وهامش لتجاوز حدود المخاطر وما إلى ذلك.

 

على وجه التحديد، في السوق النقدي، يتم تقسيم الأسهم إلى مستويات بناءً على مجموعة محددة مسبقًا من المعايير. يحتوي كل مستوع على عدد من الأسهم التي تشترك في سمات متشابهة من حيث القيمة السوقية والقيمة المتداولة والانحراف المعياري للعوائد.

 

تتبنى مقاصة مبدأ الهامش الاجمالي، حيث يتم حساب الهامش لحساب العميل التابع لعضو مقاصة بشكل منفصل. سيتم تقييم الهامش بشكل مستمر خلال اليوم، وفي حال حدوث نقص في الضمانات، يتم اصدار استدعاء للهامش في منتصف اليوم، حيث سيكون لعضو التسوية للوفاء بالنقص بما تم الإخطار به من وقت لآخر.

 

يتم إجراء اختبارات الكفاءة على الهامش المبدئي بشكل يومي، عن طريق مقارنة الهامش بالأرباح والخسائر الفعلية.

 

يتم التحقق من نموذج الهامش المبدئي سنويا من قبل خبراء خارجيين مستقلين.

 

يتم ادراج سمات الهامش الخاصة بالسوق في "الإفصاح الكمي الربع سنوي" المتاح في قسم "الإفصاحات".

 

 

اختبار التحمل

 

يتم إجراء اختبار التحمل يوميًا لضمان كفاية المصادر المالية لتغطية المخاطر التي تتعرض لها الشركة في ظل ظروف السوق المتطرفة ولكن معقولة، وينظر بشكل أكثر دقة إلى "tail-risk". عند إجراء اختبار التحمل والنظر في "التطرف ولكن المعقول"، تقوم شركة مقاصة بتحليل السيناريوهات التاريخية وكذلك السيناريوهات الافتراضية. تشكل نتائج اختبار التحمل الأساس لمساهمة صندوق التعثر.

 

 فيما يلي بعض العناصر الرئيسية لصندوق التعثر وطرق حسابه:

  • حجم صندوق التعثر- تغطية خسائر أكبر عضوين في مقاصة (أعلى خسائر تحمل لأثنين من أكبر أعضاء مقاصة والشركات التابعة لها في الأيام الـ 90 السابقة) بالإضافة الى نسبة تحوطية بقيمة 10% كحد أدنى.
  • اعادة حساب صندوق التعثر على أساس شهري مع التحفظ لإجراء عملية حسابية مخصصة.
  • تخصيص صندوق التعثر لأعضاء مقاصة بناء على متوسط الهامش المبدئي للأعضاء. يتم المساهمة بمتطلبات صندوق التعثر بالقيمة النقدية بالريال السعودي.
  • المساهمة التكميلية لصندوق التعثر: 1x

 

يمكن أيضًا استخدام اختبار تحمل حد التعرض لمعالجة أي خسارة ائتمانية محتملة غير مغطاة من خلال تحديد الضوابط عل خسائر التحمل بالنسبة لإجمالي صندوق التعثر. يعالج اختبار تحمل حد التعرض (STEL) الخسائر الائتمانية المحتملة الغير المكشوفة عن طريق وضع حد على خسائر الإجهاد بالنسبة إلى إجمالي حجم صندوق التعثر لكل أعضاء مقاصة المؤدين الى زيادة مخاطر "التركيز" لمركز مقاصة. سيمثل الحد مقدار خسائر التحمل في صورة نسبة مئوية بالنسبة لحجم صندوق التعثر. يتم تعيين الحدود وفقًا لدرجة الائتمان الداخلية (ICS) كما تحددها شركة مقاصة.

 

 

 

 

إدارة التعثر

 

في حالة قيام شركة مقاصة، وبشكل أكثر تحديدًا لجنة إدارة التعثر DMC، بتحديد أن عضو مقاصة، أو يبدو أنه، غير قادر على الوفاء بالتزاماته فيما يتعلق بوثائق شركة مقاصة فقد يتم الإعلان عن حالة التعثر وسيتم اتباع إجراءات إدارة التعثر الداخلية (DMP)، والتي تتماشى مع وثائق شركة مقاصة لهذا السوق المحدد. في هذه المرحلة، سيكون لدى شركة مقاصة مراكز غير متطابقة وسوف تتعرض لمخاطر السوق على محفظة عضو المقاصة المتعثر.

 

الهدف الأساسي من عملية إدارة التعثر هو:

 

  • إدارة التعرض للمخاطر والتأثير المرتبط بعضو مركز مقاصة المتعثر؛
  • تقليل ووقف الخسائر الناجمة عن التعثر ومخاطر السيولة المرتبطة بذلك؛
  • ضمان استمرارية الخدمات الأساسية لأعضاء مركز مقاصة الغير متخلفين عن السداد؛
  • الحد من التعطيل ومنع أي تأثير أكبر على الأسواق المالية.  

 

باختصار، في حالة اعلان التعثر، لجنة إدارة التعثر (DMC) لديها عدد من الأدوات التي يمكن استخدامها لمعالجة المراكز الغير متطابقة وتعتمد على السوق ولكن يمكن أن تشمل:

 

  • النقل – تحويل المواقع و/ أو الضمانات الخاص بالحسابات الغير متعثرة التابعة للعضو المتخلف عن السداد الى عضو مقاصة آخر.
  • التحوط – تحييد المخاطر الإجمالية لمحفظة العضو المتخلف عن السداد.
  • الإغلاق –  عن طريق السماسرة، إن كان ذلك مناسبا.
  • المزاد –  تخصيص المراكز للعضو المشتري الغير متخلف عن السداد من خلال المزاد.

 

تعد الاجراءات التي تقوم بها لجنة إدارة التعثر قد حققت نجاحا إذا استعادت مقاصة مراكزها المتطابقة، وتم تخصيص الخسائر النقدية بالكامل في هيكل مصادر تغطية التعثر. ويفضل أن يكون ذلك دون استخدام المساهمة الأولية من عضو المقاصة غير المتعثر وضمن فترة المخاطرة المجهدة (PSR).

 

 النتائج الغير ناجحة هي التي يوجد بها مراكز معلقة أو خسائر نقدية تتجاوز مصادر تغطية التعثر. في هذه المرحلة، قد ترغب شركة مقاصة في تشغيل خطة التعافي والاستعادة (هذا في قيد التطوير حاليًا وسيتم إصدار مزيد من التفاصيل بمجرد اكتمالها؛ ولكن بشكل عام، يتم سرد أدوات الاسترداد ضمن قواعد المقاصة تحت عنوان "إجراءات إضافية عند حدوث تعثر")

 

مصادر تغطية التعثر

قامت شركة مقاصة بتصميم هيكل لمصادر تغطية التعثر الناتج عن التداول بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية:

  • مساهمة الهامش الخاصة بعضو مقاصة المتعثر.
  • مساهمة صندوق التعثر الخاصة بعضو مقاصة المتعثر.
  • مساهمة مركز مقاصة بمصادره المالية الخاصة في صندوق التعثر.
  • مساهمة أولية في صندوق التعثر خاصة بأعضاء مقاصة الغير متعثرين.
  • مساهمة تكميلية في صندوق التعثر خاصة بأعضاء مقاصة الغير متعثرين.

 

قد تقرر شركة مقاصة أن يكون لديه أكثر من صندوق تعثر واحد وفي حالة حدوث ذلك، سيتم بذل كل جهد لضمان عدم تأثير أي سوق على الاخر، أي أن التعثر في سوق واحد لا يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على السوق الآخر من حيث الموارد المستخدمة.

 

التسعير

 

إدارة الأسعار تفصل خطوات تحديد الهامش وأسعار الضمانات التي سيتم استخدامها خلال اليوم ونهاية اليوم فيما يتعلق بما يلي:

  • أدوات المقاصة الخاضعة للهامش
  • قبول الأصول غير النقدية كضمان لأغراض التقييم، إن وجدت.

 

الأسعار مطلوبة لحساب الهوامش اليومية بما في ذلك هوامش التباين وتقييم الضمانات والتعويض عن التسليم المتأخر.

 

التسعير خلال اليوم

  • يتم تحديد سعر الهامش وسعر الضمان (قبل الخصومات المسبقة) كأحدث سعر من أسعار الصرف الأخير والمتوسط ​​(مابين العرض والطلب) في منصة التداول.
  • تستخدم مقاصة آخر الأسعار المدفوعة أو متوسط ​​أسعار العرض / الطلب الحالية في وقت واحد، أيهما يأتي أخيرًا. لا يتم استخدام أسعار العرض / الطلب ذات الفروق الكبيرة وأسعار العرض / الطلب من جانب واحد.
  • السعر النظري المحسوب من قبل مقاصة.
  • سعر نهاية اليوم السابق

تسعير نهاية اليوم

  • يتم اشتقاق أسعار الهامش والضمانات وفقًا للتسلسل المذكور أعلاه حتى يتم اكتشاف السعر. في حالة عدم وجود تداول خلال اليوم لأداة معينة، سيتم تطبيق التسعير النظري.

التسعير النظري في سوق الدخل الثابت

  • سيتم حساب السعر النظري للمؤسسات المالية من خلال منحنيات العائد لمؤسسات مالية منتقاة و / أو أدوات مرجعية لآجال الاستحقاق ذات الصلة

يمكن للأعضاء الاطلاع على أسعار الأدوات في ملف معاملات المخاطر المنشور خلال اليوم ونهاية اليوم من قبل مقاصة.

ادارة المخاطر

اختر تاريخ
ملف معاملات المخاطر - المشتقات
موضع ملف SPAN  
ملف معاملات المخاطر - النقد

موضع ملف SPAN